×

منوی بالا

منوی اصلی

دسترسی سریع

اخبار سایت

true
true

ویژه های خبری

true
    امروز  چهارشنبه - ۲۰ قوس - ۱۳۹۸  
true
true
صوت الصدق؛ استاذ المقاومة (الجزء الثاني)

أن معلم الحر، هو استاذ المقاومة، إذا كان نورًا، هو “نورٌ علي نور” انّ نورنا ثابتًا وصامدًا منذ البداية ، وأصبح “نور علي نور”. ما مدى أهمية هذا التعليم والقدرة الاستقامه؟. مهما كان ، فهو في ابجدية المعلم. ابجدية المعلم، هی من أبجدية الله سبحانه و تعالی. كل يوم وكل نفس؛ کان یُطلب المساعدة من الله و یقول کلمه مبارکه و هی الآیه الکریمه: «نَسْتَعِينُ». و کان أراد التوجيه و الهدایه و یقول: «اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ». ان الصدق ندائه صار دعائه مقبولاً، وأصبح هو نفسه اهل الاستقامه يقف و هو حازما. لا تسقط على الأرض، إذا مات؛ یموتُ واقفاً. هکذا هو الحاله دائما مستقیماً. هو شاب يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا لقد قبل امر«فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ» و غادر المجلس و الطباشیر وأخرج بندقية وفأسه و بدأت المقاومة وحماية الوطن الأم ضد غزو المارينز السوفيت .وكان على الرغم من ان نفسه النور ومع انه حامل الأبجدية المقاومة تنصهر وثابتة و لکن استفد کثیراً من الحجه و البرهان. البرهان بالنسبه الی السید النور، هو السید برهان الدین ربانی؛ معلمُ الاساتیذ المقاومه. السید ربانی، رغم من التسامح و الحیویه؛ کان رجلاً مجاهداً قویاً و لقد صنع تنظیماً مقاوماً من خلال المعرفة والحب.

ومن آيات التضحية؛ نشیداً ملحمیاً و من السور الصبر و السلام؛ السرواً مشرفاً و دع المجاهدين الی الاستيقاظ من النوم الکثیف وجلب الحرية للنساء الضعيفات والرجال الضعفاء و القيام بأمر الإلهي في هذه الآية الکریمه من القرآن الکریم: «وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا». برهان الدین ربانی؛ لقد زاد من عزم المعلم الحرية أكثر و اشتعل نور الأمل و الإيمان في قلب النور اشد و اوفر لمعاناً. خلال الاحتلال السوفيتي للبلاد وعملائها السید النور من بعيد، فوق قمم التألق، كان يتلألأ في مسقط رأسه و یصرخ على الكفار الشيوعيين، صرخة النور، في هذا الشتاء القاسي، زرعت بذور الأمل في قلب المدينة، و بشّر الناس و أعلن أن رجلاً من أصل الرومي على الجانب الآخر من الجدار، يقرأ مسناوي النضال والكفاح ويقاتل مع الكفار لفتح القلعة و تطهير مسقط رأس الرومی و ضریح الامام علی (ع) من أبطالهم و المحاربیهم ومنح الاستقلال والحرية للمضطهدين.
المعركة وصراخ النور لقد هزم الاتحاد السوفيتي وسحق خيانة الشيوعية وألقى الكرملين خارج الطريق. إيمان المجاهدين هزم المعتدين وأغلق الشتاء وجاء الفتح و صدر فصل الرائع في التاريخ.
نور الإيمان من كابول ، قندهار ، بلخ ، بدخشان وباميان تغني أغنية الحرية و جلبت ثورة فی ما وراء أفغانستان، وكان أهم ما تركه المجاهدون هو الكشف من انّ في معركة النور ، يتم القضاء على ظلام الكفار وظلام الظالمين و جعل فلسفة الحياة البشرية و هي الإيمان والحرية، عنواناً للتاریخ. وكل هذ من ابجدیة الاستاذ. الابجدیة المعلم و المقاومه انها تقف دائما و لا يسمح ان یسقط صوت الحرية و ینام خلق الله. ان ابجدیه الاستاذ و الاستقامه دائماً اذّن الأذان الحریة والى الابد یرید امّ البلاد مکاناً للشرف و الشرفاء و مقاماً للاحرار و قائد الاحرار.
إقراء هذا الفصل معي هو بقية القصة
قرأتُ هذا الفصل كثيرًا ، إنه رومانسي
الكاتب: الف امیر
یستمر…

true
کلمات کلیدی :

این مطلب بدون کلمات کلیدی می باشد.

true
true
true

شما هم می توانید نظر خود را ثبت کنید

- کامل کردن گزینه های ستاره دار (*) الزامی است
- آدرس ایمیل شما محفوظ بوده و نمایش داده نخواهد شد


false